ابحث في الموقع

يلعب المبنى 1 في مطار دبي الدولي دوراً رئيسياً في نمو قطاع الطيران في الإمارات، باحتوائه على أكثر من 60 شركة طيران، وإداراته إلى ما يصل من 20 مليون مسافر سنويا. ويواصل من خلال سلسلة من التحسينات الإستراتيجية والمبادرات الإنمائية، الترحيب بحرارة بمسافريه الذين يزدادون كل عام.

مراحل بناء مطار دبي الدولي
1970s

أعمال البناء الأولى

كان المبنى 1 عندما تم إنشائه في السبعينيات، عبارة عن بناء من ثلاثة طوابق. حتى في ذلك الوقت، كان المبنى يوفر للمسافرين وسائل راحة عالمية المستوى ومناطق شاملة لمحلات التجزئة وتناول الطعام والنوم.

2000s

مرحلة التجديد الأولى

تم إطلاقه باعتباره المبنى 1 في عام 2000، وأصبح المطار نقطة جذب أكبر بالنسبة للطيران الدولي. ومع التوسع في المشاريع الضخمة، ارتفع الاستيعاب السنوي للمسافرين إلى 20 مليون مسافر سنوياً.

2010 وما بعده

مرحلة التجديد الثانية

مع إضافة العديد من المشاريع الضخمة في مطار دبي الدولي، خضع المبنى 1 للتجديد لتقليل الازدحام إلى الحد الأدنى وتحسين تدفق المسافرين، وبذلك اقترب من الحد الأقصى المحتمل لاستيعاب المسافرين.

نبذة عن المشروع

إطلاق مبنى تاريخي نحو المستقبل

منذ بداية المشروع، عملت مؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية على المبنى 1، بدءاً من الإنشاء الأولي وحتى تطويره للمستقبل. وخلال المرحلة الثانية من التطوير في مطار دبي الدولي، تم تكليف مؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية بالإشراف على توسيع وتطوير المبنى 1.

وشمل ذلك إعادة تشكيل للعديد من المساحات الأرضية والأرصفة، بما في ذلك توسيع قاعة القادمين وإضافة المزيد من محلات التجزئة والمطاعم، وإضافة أنظمة البوابة الإلكترونية لتبسيط تخليص معاملات المسافرين، واستبدال جميع مكاتب إجراءات التسجيل لإنشاء قاعة مغادرة أكثر اتساعاً. بالإضافة إلى ذلك، تمت إضافة دورات مياه، وتم تجديد الحمامات القديمة، وكذلك تم تجديد المساحات الأمامية والمكاتب. زادت مؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية أيضاً أماكن ركن السيارات من 1000 إلى 1800 متر مربع وزادت مساحة منطقة الاستقبال والترحيب من 1900 إلى 2000 متر مربع. ونتيجة لذلك شهد الرصيف الجانبي تحسينات كلية، مع انخفاض ازدحام المسافرين والسيارات.

فيما يخص الجانب الجوي، ارتفع عدد صالات المغادرة من 31 إلى 47 صالة في حين زادت مساحة محلات التجزئة في السوق الحرة لأكثر من الضعف، من 315 متر مربع إلى 800 متر مربع. وقد أدى هذا إلى خلق مساحة أكبر في الصالة مما أتاح للمسافرين التمتع والاسترخاء والتسوق قبل رحلتهم. بالنسبة للمسافرين القادمين، أضافت مؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية ثلاثة أماكن نقل أمتعة دوارة ليصبح مجموعها 10 وكذلك أضافت 14 كاونتر للجوازات ليصبح المجموع 44 كاونتر وأربعة بوابات إلكترونية ليصبح المجموع ثمانية. وبهذه الإضافات، سهلت مؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية مخرجاً أكثر سلاسة للمسافرين القادمين إلى مطار دبي الدولي. إلى جانب أعمال التوسعة في المبنى 2، أصبحت السعة الاستيعابية للمبنى 1 أكبر مما حسن بشكل ملحوظ تدفق المسافرين في ساعات الذروة، حيث تراوحت من 6,500 إلى 9,500 مسافر في الساعة. وحتى اليوم، لا تزال مؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية تطور البنية التحتية للمبنى 1، والذي لا يزال يلعب دوراً هاماً في خريطة عمل مطار دبي الدولي.

map pointer
209
كاونترات إجراءات التسجيل
28 عدد كاونترات الجوازات و10 بوابات ذكية
Hours

المعلومات الرئيسية

حلول المطار الذكية

0 ثانية

وقت المغادرة عبر واحدة من الـ 10 بوابة الذكية

المخطط الرئيسي

0 +

أماكن ركن السيارات العامة

زيادة السعة

0

عدد المسافرين في الساعة خلال وقت الذروة

مشاريع مميزة
دبي لمشاريع الطيران الهندسية مسؤولة عن التصميم والتخطيط الرئيسي، وتطوير البنية التحتية، وبناء قطاع الطيران الحيوي في دبي.
happiness monitor